RSS
 

#ذكرياتي_مع_أبي

23 يوليو

1/كان والدي رحمه الله يربينا على القيم والأخلاق الإسلامية،فمما حفظته منه: لسانك المملوك مادمت صامتاً وأنت له المملوك حين تكلم

2/وحفّظني أنا وإخوتي -رحمه الله- قصيدة: إذا المرء لم يلبس ثياباً من التقى تقلب عريناً وإن كان كاسيا ويهدف رحمه الله إلى غرس قيمة التقوى لدينا 

3/وعندما أُراجع أجد أن المربين الآن بحاجة إلى الاستفادة من السابقين فهم أهل دراية وحكمة وبصيرة. اللهم اغفر لأبي وارحمه ووسع له في قبره.

4/ الكرم صفة لازمت والدي -رحمه الله- فلم يقابل غريباً أو صديقاً إلا وطلب ضيافته؛ وخاصة أهل الخير والصلاح  .

5/لازم المسجد طيلة حياته، وصدع بصوت الحق مؤذناً قرابة  ٣٠ عاماً  .

6/ إذا هم بأكل طعام وشاهداً طفلاً أمامه قدّم الطعام له، ولو كانت نفسه تتوق إليه .

7/ كل من قابلت من كبار السن في القصيم والرياض سطروا لي أجمل قصص الوفاء منه لهم .

8/‏غفر الله لأبي ورحمه فقد كان ينزل إلى البئر في آخر الليل وبصورة متكررة لإخراج دلوه برّاً بأبيه وطاعة له .

9/كان ذاكراً لله مطيعاً له صاحب عبادة وصلة رحم حريصاً على صلاح أبنائه رحمه الله.

10/ سرّيت له برغبتي في الزواج وأنا ابن ١٨ عاماً فشجعني، وحثني عليه ولكن شاء الله أن أتأخر  .

11/ كان حريصاً على العمرة في رمضان ويطعم ويتصدق كثيراً (فيصرف أموالأ مجزئة ليتصدق بها على فقراء الحرم وغيرهم) . .

أسأل الله الكريم له المغفرة، والرحمه ، وأن يسكنه الفردوس الأعلى من الجنة.

 
 

Leave a Reply